مستجدات

موديلات ذو الحجم الكبير تهيمن على موضة معطف 2019

 موديلات ذو الحجم الكبير تهيمن على موضة معطف 2019

تشد المعاطف انتباه الأنظار إليها باعتبارها تمثل جل الأناقة الشتوية خلال الفصل البارد و الممطر، هذا ما يلزم على موضتها التنوع و التجديد في الألوان و القصة، حتى تضمن موقعها...

إسعاد زوجك لا يحتاج منك جهدا كبيرا

إسعاد زوجك لا يحتاج منك جهدا كبيرا

كثيرة هي النظريات التي تتناقلها الأجيال المختلفة من النساء حول أفضل طريقة لإسعاد الرجل. فبينما تؤمن بعض النساء بأن الطريقة الوحيدة إلى قلب الرجل هو مهدته ، يروج البعض لفكرة...

Frag'IN علامة دوق رفيع بمنتوجات متعددة

Frag'IN علامة دوق رفيع بمنتوجات متعددة

في أحد المحلات التي تتوسط شارع أطلس بمعاريف الدار البيضاء، تجذبك رائحة العطور قبل أي شيء، لكن أشكال القنينات وطريقة تلبيسها، وألوانها المترنحة ما بين الأبيض والأصفر والآجوري والخزامي، كلها...

عام الجوع و ما جاوره من الآفات التي كادت أن تقحل المغرب من سكانها

عام الجوع و ما جاوره من الآفات التي  كادت أن تقحل المغرب من سكانها

عرفت الساكنة المغربية عبر مسارها التاريخي الطويل العديد من الأزمات الاجتماعية، المرتبطة بالأوبئة والمجاعات، ساهمت فيها عوامل مختلفة، هزت في العمق البنية الديمغرافية والاقتصادية والاجتماعية للمغرب. وقد عُرفت هذه المحطات...

جلسات خارجية .. في منزلك

جلسات خارجية .. في منزلك

في فصل الصيف تصبح الجلسات الخارجية هي الحل المثالي للتخلص من الأجواء الحارة والاستمتاع بجلسات السمر مع الأصدقاء. فيما يلي بعض الأفكار لاستغلال فضاءات المنزل من أجل إعداد جلسات لهذا...

شاطئ عين الذياب... معاناة نقل تتجدد كل يوم

شاطئ عين الذياب... معاناة نقل تتجدد كل يوم

رحلة عذاب شاقة يعيشها المواطن البيضاوي البسيط يوميا مع أزمة وسائل النقل العمومية خلال فصل الصيف لاسيما خلال الأيام التي تقبل فيها العائلات على ارتياد الشواطئ من اجل قضاء يوم...

لهيب الأسعار يدفع المغاربة إلى قضاء عطلتهم في الخارج

لهيب الأسعار يدفع المغاربة إلى قضاء عطلتهم في الخارج

اعتاد عدد كبير من المغاربة خلال السنوات الأخيرة، قضاء عطلة فصل الصيف في مدن خارج المغرب، فارين من لهيب الأسعار الذي تواجههم بها الفنادق والمطاعم والمقاهي المحلية. وتشير بعض الأرقام...

لا عطلة صيفة للعاملين في المنشآت الفندقية

لا عطلة صيفة للعاملين في المنشآت الفندقية

فنادق بمراكش تلجأ إلى تشغيل عمال مؤقتين بسبب الرواج السياحي تشهد عدد من المؤسسات السياحية والفندقية بمدينة مراكش، إقبالا متزايدا للمغاربة والأجانب، خلال العطلة الصيفية من كل سنة، حيث يلعب...

أنت وطفلك...كيف نعلمهم الحفاظ على الخصوصية؟

  أنت وطفلك...كيف نعلمهم الحفاظ على الخصوصية؟

لكل بيت أسراره وأمور تحصل تحت سقفه لا يجب الإفشاء عنها للخارج... وفي حين أن الراشدين يعرفون جيدا مفهوم الخصوصية، يأتي الأطفال ليبوحوا بكل تفصيل صغير أو كبير من دون...

كثيرة هي النظريات التي تتناقلها الأجيال المختلفة من النساء حول أفضل طريقة لإسعاد الرجل. فبينما تؤمن بعض النساء بأن الطريقة الوحيدة إلى قلب الرجل هو مهدته ، يروج البعض لفكرة أن المرأة الذكية ذات المستوى الفكري العالي هي الأكثر قدرة على إسعاد الرجل.

و أوضحت دراسة أمريكية حديثة أن المرأة لا تحتاج إلى كل هذه النظريات، إذ أن ما يسعد الرجل بالفعل هو أمر سهل للغاية، يتمثل في كون شريكة حياته سعيدة.

و رصد باحثون أمريكيون بيانات أكثر من 400 من الأزواج الذين استمرت حياتهم الزوجية لنحو 39 عاما في المتوسط.

وقدم الباحثون بيانات متعلقة بشعور كل شريك بتقدير الشريك الآخر له و معدل الخلافات واحترام مشاعر الآخر، وفقا لتقرير نشرته مجلة "JOURNAL of Marriage and Family". وخلصت الدراسة إلى أن شعور أحد أطراف العلاقة الزوجية بالسعادة ينعكس بشكل تلقائي على الشريك الآخر، لاسيما الرجل. ووفقا للدراسة، فإن أزواج النساء اللاتي قلن إنهن سعيدات بحياتهن الزوجية كانوا أيضا سعداء بحياتهم الزوجية و العملية.

لكن العكس غير صحيح، بمعنى أن الرجال الذين وصفوا حياتهم الزوجية بالسعيدة لم تكن زوجاتهم دائما سعيدات.
وأرجع القائمون على الدراسة هذه النتيجة إلى أن النساء أكثر تحملا للأعباء في العلاقات الزوجية. فمرض الزوج الذي يصاحب التقدم في العمر غالبا يؤثر بشكل كبير على شعور الزوجة بالسعادة.
وقالت الباحثة ديبورا كار ن جامعة روترز: "نعرف أن النساء هن غالبا من يعتنين بالزج عندما يمرض وهو أمر مجهد بالطبع. لكن عندما تمرض المرأة فإن ابنتها هي من تهتم بها و ليس زوجها". و لخصت الدراسة الأمر بأن اهتمام المرأة بإرضاء نفسها لن يسعدها وحدها ولكن السعادة ستظهر على زوجها أيضا.

انتظار المولود الأول إحساس ليس بالسهل، ليس فقط على الأمهات. فخلال التسع أشهر المعهودة لفترة الحمل، يمر الرجل بحالة من الاضطرابات  الجسدية و التغيرات المزاجية المتفاوتة  بين القلق والخوف. هل هذه مرحلة ضرورية ليصبح أبا؟

بعض الآباء يشعرون بعدم الاستقرار مع قدوم مولود جديد، فبالنسبة لهم المولود هو عضو دخيل   قد يغير في علاقة الزوج بزوجته. فلهاذا من الضروري   للزوجين التكلم في الموضوع باستمرار و على الزوجة تشجيع زوجها و مناقشة مخاوفه حول الموضوع و  ليشارك كلاهما في التحضير لولادة هذا الطفل.

أن تنعم بأسرة متناغمة ومتفهمة وأطفال مهذبون و متفوقون هو حلم كل أم وأب، وأن تنمو وسط أبوين يوفران لك الحب و الإهتمام والتربية الحسنة و العفو عند الخطأ هو حلم كل طفل. إذا تمعن أفراد الأسرة في هذه المتمنيات فهي عبارة عن معادلة متبادلة إذا تحققت ستحقق معها السلام داخل الأسر. في التالي سنقوم باقتراح أهم ما تحتاجه كل أسرة لتحقق السلام بين أفرادها:

 1 محاولة ترجمة الملاحظات الشفهية إلى ملاحظات كتابية: تكون عبارة عن رسومات بطابع فكاهي، هي من بين الوسائل التي تساهم في تنمية روح الدعابة داخل الأسرة بدلا من الشكوى المتكررة و إعطاء الأوامر.

2 محاولة ترتيب المنزل بطريقة مبسطة: لأن التفاعل مع محيط طفلك أفضل بكثير من التأثير عليه مباشرة، فهذا سيساعده على بناء الانضباط الذاتي لنفسه و في الأخير ستحصل على منزل بتجهيز عملي مناسب لسن طفلك. (وضع حاملة المعاطف في متناول الأطفال، كما هو الحال في حضانة الأطفال أو تجهيز غرفة الطفل بصناديق مختلفة الألوان لتخزين اللعب المتناثرة).

 3 محاولة تطعيم العلاقة بين أفراد الأسرة و ذلك عن طريق الإفصاح عن كل ما يعكر صفو الجو العائلي أو أي عامل يسبب الانفعال، فالحديث أحيانا مع الطرف الآخر، عندما يكون من القلب إلى القلب، هو يكون كل مرة بمثابة لقاء لأول مرة ( ما الشيء الذي يضايقني و قد يضايق الطرف الأخر، التحدث عما يشغل بالك أو بال الطرف الآخر، التحدث عن مستجدات كل يوم) .

4 محاولة النظر للأطفال على أنهم جزء من الحل لا لتوبيخهم لأبسط الأمور. على سبيل المثال إذا قام أحد الأفراد بسكب إناء، تجنب محاولت لفت انتباهه بالتوبيخ ، تذكر أنه لم يقصد الفعل. لكن إذا طرحت عليه سؤال ما الذي يلزمك لمعالجة سوء التفاهم الذي حصل، أو إرشاده إلى مكان الممسحة لتنظيف الأرض، هذا بدون إظهار ملامح التذمر من الأمر.

 5 الحرص على ممارسة أنشطة روتينية مع الأطفال : ينجح الأطفال عندما يدركون ما ينبغي عليهم توقعه. ولذلك تسهم الأنشطة الروتينية التي تسبق موعد النوم مساءً، والتي تشمل الاستحمام وقراءة القصص وأداء الأغاني، في تقليل تصرفات الأطفال الليلية الطائشة. ولا تقتصر فوائد الأنشطة الروتينية اليومية على الأطفال فحسب، وانما تفيد الكبار أيضاً حيث وجدت دراسة أمريكية جديدة أن المسنين الذين يستنفذون أغلب طاقتهم الجسدية في قيامهم بواجباتهم اليومية، هم أقل عرضة للإصابة بالزهايمر مع التقدم في السن

 

6 العناية بالطرف الآخر: ينصح الخبراء الوالدين بالعمل على إيجاد وسائل صغيرة يظهران من خلالها أمام أطفالهما مدى تقديرهما لبعضهما بعضاً، وكذلك تقديرهما لهم .ويؤكد الخبراء بناء على نتائج دراسة نشرت في مجلة "جورنال اوف باين" وشملت 78 أمريكياً من المتزوجين المصابين بوجع مزمن، أن إظهار الاحترام والقبول تجاه الشريك يتسبب بضبط عاطفي وثقة بالنفس، في حين أن إظهار العداء يحدث بعداً عاطفياً ويرتبط بسوء حكم على الآخر بين الأزواج .

7  الإعتذار لا يكفي أحياناً : حين يؤذي أحد الأفراد مشاعر شقيق أو قريب له، فإن الاعتذار لن يكون كافياً . إذ ينبغي على على الطرف الآخر، أن يجد طريقة لمعالجة الألم الذي تسبب به عبر المساعدة في عمل ما.

من جهة يقول الخبراء إن الشجارات بين الأخوة، والتي يراها البعض جزءاً طبيعياً من عملية النموّ، ولا يتم التصرف بشأنها تخلف تأثيرات نفسية ضارة، وحذروا في دراسة نشرتها دورية "بيدياتريكس" من أن تعرض أحد الأطفال للتنمّر من قبل شقيق له سيؤثر في صحته العقلية .

8 ابتكر عادات صحّية : حيث ينصح الخبراء بعدم ترك الأطفال يعتادون على تناول الوجبات السريعة المملوءة بالملح والسكر لأنها، وبالرغم من طعمها الشهي، تخلف آثاراً مدمرة على صحة ومزاج أفرد الأسرة . و من الأفضل  ابتكار وجبات سريعة أو خفيفة تتسم بمنافعها الصحية . و وضع أطباق الفواكه والخضروات والمكسرات أو الفواكه المجففة لتكون في متناول الجميع في أي وقت .

يعد إشراك الأطفال في طبخ الطعام وسيلة أخرى لجعلهم يهتمون بالطعام الصحي. ويرى الخبراء أن مشاركة الآباء في الطهي مع أطفالهم تشجع الأطفال على اتباع عادات صحية سليمة وتدربهم على الطهي وتعودهم على العمل الجماعي المشترك .

كما يرى الخبراء أن مشاركة الأطفال في إعداد الطعام تزيد أرجحية تناولهم له .

 

9 استشعر لقب الأبوة فغيرك يتمناه:  قد تكون مشغول بالأعمال اليومية سواء داخل المنزل أو خارجه ،و تسعى في ما تبقى من وقت في المساء للبحث عن بعض الراحة والهدوء، هذا قد ينسيك أحيانا أنك تعيش وسط أشخاص يحتاجون نطفة حنان أو اهتمام ليستطيعوا مواصلة عيشهم بأمان. نعم أنت تحبهم و تحب الحياة معهم ولكن إذا ترجمت المشاعر للواقع سيكون أفضل.  قد يتفق الآباء على أن الطفولة تمر بسرعة، ولكن من الأفضل أن تترك وراءها طابعا و ذكريات جميلة.

يمكن أيضا أن تتساءل ما أغلى شيء تملكه في الدنيا، أنت تعمل و تتعب لمن؟ حتى الأطفال بحاجة للجواب على هذا السؤال، هم بحاجة أن يشعروا بمكانتهم و أهميتهم داخل الأسرة، و أن يستطيعوا التعبير عن أنفسهم.

test test

"مبروك  أنت حامل "أجمل عبارة تسمعها حواء و هي تنتظر تحقيق حلمها بالأمومة. ولكن ماذا إذا كان الزوج عقيما و يستحيل تحقيق هذه الرغبة، هل مطلوب منها أن تضحي و تصبر لأجل خاطره و تستمر في الحياة معه، أم تتركه؟  

ليس غريبا في مجتمع عربي أن تقضي المرأة حياتها مع زوج عقيم، إذ تسلم بمصيرها هذا وتتنازل عن مشاعر الأمومة الأصلية بداخلها، بكامل إرادتها و حر اختيارها، إكراما لزوجها و نزولا عند رغبة المجتمع حولها في ذلك، و هدفها السامي هو صون العشرة مع زوجها.

المفارقة، أن هذا المجتمع، الذي يطالب المرأة بالتنازل عن أثمن حلم يراود كل أنثى، و عدم التخلي عن زوجها، هو نفسه الذي يمارس الضغوط على المرأة العاقر، ويطعن في أنوثتها. ليس هذا فحسب، بل يشجع الزوج على تبديلها بأخرى تنجب له من يحملون إسمه من بعده.

أمام هذا الموقف، طرح الموقع  في هذا التحقيق  على عدد من الزوجات و الأزواج: هل من حق المرأة أن تختار الإنفصال عن زوج عقيم؟ أم تتابع المسيرة معه إلى اخر المشوار؟

مافامي منتدى العائلة المغربية

مافامي

من شيم العولمة بكل أدواتها من تقنيات التواصل الحقيقية و الافتراضية أنها كرست نموذجا جديدا من الفر دانية غزت جيلا بأكمله و جعلته يعيش منفتحا على العالم من خلال شاشة هاتفه أو لوحته أو محمولة دون أية صلة بالعالم الافتراضي . جيل يعيش فردانية دون أدنى صلة بالعالم الافتراضي . جيل يعيش فردا نية دون انزواء يعيش انفتاح دون تواصل. دون السقوط في التباكي و الرثاء على أطلال زمان كنانية نعيش كالزواحف ، نلمس الحقيقة بكل أجسادنا و نشتم رائحة ألأرض الطيبة و نحبها ، أصبحنا كالطيور نجوب العالم دون أن نلمسه أو نلامس تربته . نرى كل شيء ولا نحط بأي مكان. عالمنا الافتراضي ألعالم بالنسبة لنا ، لا نعرف عن حقيقته إلا الصور و عادة الصور خدعة &قووت؛لكن الصورة خيالو ، و خيالو ماشي بحالو&قووت؛ كما رددها عبد الهادي بالخياط قبل أن ينزوي وراء لحيته و يزهد على طريقه في هاته الدنيا و محرماتها . أمام هذه الحقيقة التي تبدو وأنه لابد منها، تبقى العائلة هي الملاذ الوحيد لإعادة الروح للعلاقة الإنسانية. العائلة الصغيرة جدا عائلة الأب والأم و الأبناء، تلك النواة الأولى التي أعطت روح الحياة للعالم. لأجل هاته النواة و لمواكبة نموها